عوّد الطفل على استخدام المكتبة. يمكن أن يتم ذلك عن طريق إنشاء مكتبة منزلية صغيرة تحتوي على مجموعة كبيرة من الكتب المناسبة لعمر الصغير أو أن تحرص على إجراء رحلة أسبوعية إلى المكتبة المحلية مع الطفل، بحيث يجد الفرصة للاطلاع على مختلف الكتب. يتشكل اهتمام وحب الطفل للقراءة بشكل طبيعي عندما يكون قادرًا على الوصول إلى مجموعة متنوعة من الكتب (خاصة في حالة الطفل الأكبر سنًا)، وهو ما ينعكس كذلك على بناء معرفته اللغوية من المفردات والجمل.
كثير من الأباء والأمهات يشغلهم جدا تعليم أطفالهم القراءة والكتابة ويريدون من أطفالهم تحقيق نتائج باهرة ويحلموا باليوم الذي يمسك طفلهم بالجريدة أو الكتاب ويقرأ بمفرده، وكثير منهم تواجهه بعض المشكلات أثناء تعليم أطفالهم (بعمر الحضانة) القراءة والكتابة، وبعض الأمهات والأباء لأول مرة لا يعرفون السن المناسب لتعليم طفلهم أو كيف يتم ذلك؟ وما هي الطرق الصحيحة وما هي الطرق الخاطئة لتعليم الأطفال بهذا السن؟ وهل يوجد طرق تشجيعيه ووسائل تسهل عملية التعلم؟ كل هذه الإجابات وغيرها سنسترسل فيها في هذا المقال.
اطرح عليه بعض الأسئلة حول القصة. تأكد من استخدام أسئلة المتابعة والتعقيب بعد كل جلسة قراءة، سواء كنت أنت القارئ أم كان طفلك قادرًا على أن يقرأ بنفسه. سوف يواجه الطفل في البداية بعض الصعوبة عند الإجابة على الأسئلة، التي تتطلب بدورها درجة من التفكير النقدي وفهم معاني الكلمات وبناء الشخصيات وتطور الأحداث (وانعكاس ذلك من خلال أبسط تفاصيل القصة)، لكن بمرور الوقت سوف تتشكل لديه المهارة اللازمة للإجابة على الأسئلة.
يقدر الطفل على فهم الكتب والقصص التي تحفز حواسه المختلفة بجانب السمع. تأكد من أن الصغير يستخدم حواس أخرى غير السمع في أثناء قراءتك للقصة. اختر الكتب التي تحتوي على صور ورسومات ملفتة للانتباه. يوجد كذلك إصدارات من الكتب تذهب لمناطق أبعد بكثير، حيث تتميز الصفحات بملمس مختلف أو يصدر الكتاب صوتًا أو يوجد به روائح مصاحبة! ابحث عن هذه النوعية الرائعة من الكتب لمنح طفلك تجربة مميزة.
علّم ابنك الأناشيد. يقدر الطفل على بناء وعيه بالأصوات وقدرته على إدراك الحروف من خلال تعلم أبيات الشعر البسيطة والمرحة الموجودة في الأناشيد الغنائية، وفي نفس الوقت يتعلم الكلمات العربية الأساسية. اقرأ لابنك مجموعة من الأناشيد المخصصة للأطفال في مرحلة الروضة واستفد من ذلك في تكوين قائمة من الكلمات المتناغمة. سوف يتعلم الطفل من ذلك وجود أنماط صوتية ثابتة تتشكل عندما يتم الجمع بين مجموعة أحرف معينة.
أول سؤال يسأل عنه الأبوين هو: متى أبدأ تعليم طفلي القراءة والكتابة؟ والإجابة على ذلك سهلة جدا وهي : عندما تجدي من طفلك إستعدادا لذلك وغالبا ما يبدأ ذلك بعمر الثلاث سنوات، لكن لابد من التمهيد لذلك بفترة كبيرة ربما عندما يبدأ الطفل الجلوس والتمكن من الإمساك الجيد بالأشياء تبدأ الأم إعطاؤه بعض الكتب والبطاقات المصورة يكون تحت كل صورة إسمها مثل الألوان والحيوانات أو الخضروات وهذا حتى قبل أن يتعلم النطق والكلام فالطفل في السن الصغير يكون مستعد لتخزين وإكتساب كم هائل من المعلومات والمصطلحات والكلمات تفوق بكثير ما نتوقعه، فالبداية منذ الصغر ستسهل كثيرا عملية القراءة والكتابة.
الطفولة والأمومة هو محور اهتمامنا. نحاول جاهدين ايضاح المعلومات المتخصصة والعلمية في غذاء وتربية وصحة الطفل. كما نوفر للام كل الوسائل التي تمكنها من ان تصبح اما مثالية للطفل. ايضا نهتم بتوفير مساحة متخصصة للطبخ وفنونه بوصفات سهلة وبسيطة. ونتيح للمستخدم ارسال مشاكل طفله المتعلقة بالتغذية او التربية او الصحة، ونقوم بتوفير متخصصين لرد عليها ومناقشتها مع باقي الاعضاء للمشاركة في التجارب والخبرات.
×